المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

سقوط كبار اوروبا في الدور الاول.. بعد عقدين ممثل العرب في دور ال 16

سقوط كبار اوروبا في الدور الاول

بعد عقدين ممثل العرب في دور ال 16

  حمزة عبيدات 

سقوط ثلاثة من كبار منتخبات القارة العجوز وتأهل المنتخب الجزائري ممثل العرب الوحيد في المونديال كانت ابرز احداث الدور الاول لكأس العالم 2014 المقامة فعالياتها في البرازيل.

حيث شهد الدور الاول وفي اخر مبارياته صعود منتخب الجزائر الى الدور الثاني بعد التعادل الايجابي مع منافستها على البطاقة الثانية روسيا، وكانت الجزائر استفادت من افضلية فارق الاهداف بعد الفوز على كوريا الجنوبية بأربعة اهداف لهدفين.

تأهل الجزائر وحد العواصم العربية حيث خرجت الجماهير محتفلة بالتأهل في عدة عواصم عربية منها عمان ورام الله وتونس، ويعد الإنجاز الجزائري الأول من نوعه بعد عشرين عاما على تأهل المنتخب السعودي في مونديال 1994 للدور الثاني.

 

"الأخ العربي يخرج الرفيق الروسي"

 

تباينت ردود الأفعال تجاه تأهل الجزائر ولم تخلو تلك الردود من مزج السياسة بالرياضة اذ تم تبادل كم كبير من التهاني والتعليقات على انتصار الجزائر تحديدا على روسيا نظرا للدور الذي تقوم به روسيا في المنطقة العربية وتحديدا في القضية السورية، واتسمت التعليقات بالسخرية من موقف بعض القوميين الذين ناصروا روسيا على الفريق العربي وتناقض مواقفهم القومية.

كما نالت ايران نصيبا من ردود الافعال بين مناصر لها وبين شامت في خروجها خاصة وأن ذلك الخروج كان بوابة البوسنة والهرسك، حتى ان بعض التعليقات وصفت فوز البوسنة بزواج المتعة من ايران، وتأتي حرب التعليقات هذه متوازية مع الحرب الدائرة في المنطقة بين التيارات المذهبية.

 

"سقوط كبار القارة العجوز"

 

ستة فرق اوروبية فقط استطاعت الولوج الي الدور الثاني من اصل 14 فريقا اوروبيا كان ابرزها اسبانيا حاملة اللقب بعد الاداء المخيب والذي بدء بخسارة تاريخية امام هولندا ثأرت بها الأخيرة من الخسارة في نهائي مونديال 2010، كما خرجت كل من ايطاليا وانجلترا في مفاجئة كبيرة حيث اعتلت كوستاريكا صدارة المجموعة وهي أقل فرق المجموعة تصنيفا وتاريخا.

فيما تأهلت أربعة فرق أوروبية هي المانيا وفرنسا وهولندا وسويسرا الى دور ال 16 يعد أن تصدرت مجموعاتها بإستثناء سويسرا التي حلت ثانية.

 

"الحرارة وتوقيت المباريات أثرت على أداء الأوروبيين"

إستفادت فرق أمريكا وأفريقيا من توقيت ودرجات الحرارة خلال مباريات الدور الأول حيث كانت مباراتان من أصل ثلاث مباريات تقام ظهرا وعصرا في درجات حرارة ورطوبة عاليه الأمر الذي أضر بطموحات الفرق الأوروبية وفي هذا الصدد قال قائد المنتخب الألماني فيليب لام إن اللاعبين يشعرون بالتعب بعد الركض لأمتار قليله وأشار الى ان الفريق استعد لمثل هذه الاجواء ونعمل على تقنين لياقتنا خلال المباريات.

ووصلت الإتهامات حد التشكيك في أن الاتحاد الدولي يجامل البرازيل بحسب لويس فان خال مدرب منتخب هولندا "إنّ الفيفا لديه إعلاناته التجارية ومقاطع مصورة خاصة باللعب النظيف، ولكن الأسلوب الذي يستخدمه، بالسماح بإقامة مباراة البرازيل عقب وضوح الرؤية في المجموعة الثانية تحمل الكثير من المكر والدهاء وهو ما يتنافى مع قواعد اللعب النظيف".

 

المفاجأة "كوستاريكا وكولومبيا"

تصدر كوستاريكا لمجموعة الموت في المونديال على حساب فرق حملت كأس العالم 7 مرات وهي بالتدريج ايطاليا 4 القاب اوروغواي لقبين وانجلترا بلقب واحد،  وكان الأداء الكوستاريكي هو الأفضل في كل المباريات التي خاضوها نظرا لجماعية ادائهم والروح الحماسية العاليه، فيما تستفيد كولومبيا خامسة العالم من الجيل المميز الذي تمتلكه ورغم غياب النجم الأول فالكاو إلا انها تصدرت مجموعتها التي ضمت اليابان وساحل العاج واليونان.

 

 

"خمسة فرق كبيرة مرشحة للقب"

بعد إنتهاء الدور الاول برزت عدة فرق تبدو مرشحة لإحراز اللقب العالمي ويبدو من خلال جدول اللقاءات ان هناك خطين في الطريق للنهائي الأول تبدو فيه هولندا والأرجنتين مرشحتين للذهاب بعيدا مع منافسة من المكسيك وكوستاريكا الحصان الاسود للبطولة ولا يمكن التنبؤ بالمفاجآت التي من الممكن لبلجيكا وسويسرا فعلها.

اما على الخط الاخر تبرز البرازيل صاحبة الأرض مرشحة رغم وجود عقبتين كبيرتين هما المانيا وفرنسا اذ تبدو الاولى بما لديها من نجوم وجيل ذهبي قادرة على الإطاحة بأحلام البرازيليين، فيما قدمت فرنسا مستوى لافت ودخلت الترشيحات للوصول بعيدا في هذه البطولة، لكن وجود كولومبيا وتشيلي قد يعيق أيً منهم في مشواره نحو اللقب.

 

"البرازيليين بين حب الكرة والفقر"

لم تخلو كأس العالم الحالية من أعمال شغب لكنها هذه المرة كانت من البرازيليين فرغم شغفهم بكرة القدم إلا أن أعمال شغب شهدتها عدة مدن برازيلية منها ريودي جانيرو وبرازيليا بسبب الموازنة الضخمة لكأس العالم في الوقت الذي تعاني فيه البرازيل من نسبة فقر وبطالة عالية.

 

"ليتزك جمع تبرعات بطريقة ذكية"

إقتحم البولندي ليتزك ملعب مباراة المانيا وغانا بعد أن كتب على صدره رقم هاتفه وبريده الإلكتروني وبعد التحقيق معه قال ليتزك إنه غادر بولندا ويحمل في جيبه 2500 دولار ويريد أن يحصل على مزيد من المال ليتمكن من البقاء وقت أطول ويستطيع حضور مباريات اكثر.

 

التصنيف: الرياضة والشباب, تقارير

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات