المواد و الآراء و التعليقات الواردة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة معهد الإعلام الأردني

شريط الاخبار

أصحاب البسطات في مهب الريح


الصورة بعدسة: عبدالله العضايلة.

ثمار الفاعوري

علت أصوات أصحاب البسطات لتطغى على أصوات ضجيج السيارات وزواميرها في منطقة المخفر القديم في دوار صويلح، فيما عمال أمانة العاصمة منشغلون بإزالة البسطات.

 أبو فؤاد (57) صاحب بسطه خضار يذهب بعينه يمينا وشمالا بحثا عن مخرج، فداء السكري قد انتهك جسده وساعات العمل الطويلة تحت أشعة الشمس الحارقة أكسبته سمره   دائمة  "يعني لا راتب تقاعد ولا دخل ثابت وهلا شالوا البسطة" قضى أبو فؤاد وقتاً طويلاً بجانب بسطته ولسنوات طويلة وساعاتٍ من نهار يومه لا يجلس ولا يمشي لعل أحدهم يشتري شيئاً، وبغصة أدمت قلبه قبل  عيناه لينطق بها حال لسانه " وهذول الأيتام مين بده يطعميهم، بعد ما مات أبوهم ما ضللهم حد غيري؟".

هذا مشهد صغير من مشهد اكبر لـ٢٠  صاحب بسطه ازيلت بسطاتهم بقرار لم يأخذ بعين الاعتبار حال هولاء الناس وكونهم مصدر عيش عائلاتهم الوحيد.

وجاء تنفيذ قرار أمانة عمان الكبرى بإزالة البسطات  بدون سابق إنذار أو بلاغ حتى على حد قولهم.

أبو جعفر (54) صاحب بسطه أحذية وجار أبو فؤاد منذ ثلاث سنوات وبدا الألم وقد اعتصر قلبه "عندي عيلة كبيرة وفش حد بيصرف عليهم غيري". 

 يأتي رجال الأمانة ومعهم دورية شرطة لتأكد من أن الجميع قد أزالوا بسطاتهم هذا ما قاله أبو فادي العواملة(49) صاحب بسطة لبيع نباتات الزينة المنزلية وبعض الزهور، وقد تحصل بعض المناوشات بيننا "أحنا أصحاب البسطات وبينهم" وأشار لرجال أمانة العاصمة ورجال الشرطة"بيجوا على غفلة، وبقولولك لم أغراضك شيل البسطة بسرعة، قبل ما نشيلها بمعرفتنا" وفي هذه الحالة يعني مصادرتها من قبل الأمانة.

ودافع الناطق الإعلامي بإسم أمانة عمان الكبرى نضال الخريشا عن القرار أمانة العاصمة بأن هذا القرار متخذ منذ وقت وساري المفعول منذ بداية عام 2013 وأوضح أن الأمانة ستقوم بمتابعة الظاهرة والعمل على عدم عودة البسطات العشوائية،  ومنع أي تعد على الأرصفة والأماكن العامة. 

وأوضح الخريشا أن هذه البسطات تتسبب باختناقات مرورية، وأصبحت تشكل خطراً حقيقياً على حياة  المارة وتضطرهم للمشي على الشوارع مما تسبب بحوادث سير ودهس، وأنه سيتم تجهيز  أماكن لأسواق مفعّلة لاحتواء أصحاب البسطات ذوي الحاجة، وقد ألمح الخريشا الي أن هناك من يستغل هذه البسطات من بعض التجار الكبار وليست جميعها لحالات إنسانية.

إضافة لمطالبات من أصحاب المحال التجارية المرخصة بوضع حلول لمثل هذه العشوائية.

 من الجانب الآخر عبر مرزوق (52) صاحب معرض للخضار بمنطقة صويلح بأن القرار كان يجب أن يكون منذ زمن وأنه تضرر كثيراً من هذا البيع العشوائي حيث يقوم أصحاب البسطات بالمضاربة عليه والبيع بأسعار منخفضة مما يدفع بالمواطن اتجاه الأقل سعراً "وإحنا البائعين المُرخصين بندفع ضرائب ومسقفات للأمانة إضافة  للإيجارات المرتفعة  وأصحاب البسطات لا يدفعون شيئاً ودون أي مسؤوليات ولا ضوابط" .

أبو فؤاد الذي ضاقت به الدنيا ولا يعرف ما يجب عليه فعله ويداه ترتعشان والعرق ينقط من جبينه وهو يرتب بضاعته في الشاحنة الزرقاء الكبيرة التي أوقفها، ودع المكان بنظرة منكسرة وهو يردد"حسبي الله ونعم الوكيل، الله ما بينسى حدا". 

التصنيف: الميدان, اخبار, غرفة الاخبار, قصص اخبارية

أضف تعليقاً

لا توجد تعليقات